المديرية العامة للتعاونيات




تعنى المديرية العامة للتعاونيات في وزارة الزراعة بدعم شريح متوسطي ومحدودي الدخل من خلال إنشاء ومراقبة الجمعيات التعاونية وإتحاداتها ومساعدتها نقديًا وعينيًا بهدف تطوير وضمان استدامة مشاريعها المتوسطة والصغيرة الحجم، وذلك بالإضافة إلى تطوير قدراتها من خلال تدريب أعضائها والمساعدة أيضًا على تسويق إنتاجها من خلال دعم إقامة معارض.

كما تعنى أيضًا بإنشاء ومراقبة صناديق التعاضد ومساعدتها ماديًا على تحقيق أهدافها المحددة في القوانين والأنظمة التعاضدية المرعية الإجراء.


تمثل الجمعيات التعاونية عنصراً في تنمية المجتمعات المحلية، وتلعب دوراً مهماً في مساعدة المزارعين والمنتجين ذوي الرأسمال المحدود على تحقيق مكتسبات وفوائد عديدة، أهمها :

  • خلق روح التعاون والتضامن، وتعزيز روح المبادرة الذاتية والعمل الجماعي بين الافراد.
  • زيادة الانتاج وتنظيمه وتحسين نوعيته.
  • تقليل كلفة الانتاج من خلال شراء المستلزمات بكمية كبيرة بأسعار أقل ثم توزيعها على المزارعين كلٍ بحسب طلبه.
  • الحصول على سعر أفضل للمبيعات نتيجة تسويق كميات كبيرة من منتوجاتهم ونتيجة الإستغناء عن دور الوسيط في البيع والشراء.
  • خلق أسواق جديدة للمزارعين نتيجة عملهم الجماعي من خلال التعاونيات.
  • تنمية الخبرات والمهارات الفنية والتعرف على وسائل وأدوات الانتاج الحديثة.


الجمعيات التعاونية هي أداة المشاريع الإقتصادية الصغيرة والمتوسطة الحجم التي تغطي كافة النشاطات الاقتصادية البشرية، وتهدف إلى تحسين وضع أعضائها اقتصاديًا واجتماعيًا وذلك من خلال تضافر جهودهم وفقًا لمبادئ التعاون.

تتحقق من خلال الجمعيات التعاونية أهداف التنمية المستدامة المعلنة من قبل الأمم المتحدة كالقضاء على الجوع والفقر، تأمين العمل اللائق وتحقيق النمو الإقتصادي، المساواة بين الجنسين من خلال تمكين المرأة...



  • باب الانتساب المفتوح.
  • مبدأ مساهمة الأعضاء في رأس المال.
  • مبدأ الاستقلالية.
  • مبدأ التعاون بين التعاونيات.
  • مبدأ التعليم والتدريب والإعلام.
  • مبدأ الاهتمام بالمجتمع.
  • مبدأ رقابة الأعضاء الديمقراطية.


إنّ صندوق التعاضد هو جمعية أشخاص تُبنى على الرغبة في التضامن والمساعدة المتبادلة ولا تتوخى الربح، بل يكون موضوعها العمل لمصلحة أعضائها أو عائلاتهم وبواسطة إشتراكات يدفعونها، لأجل تحقيق بعض أو كل الأغراض التالية:

  • التعويض عن نتائج الأحداث والأخطار التي تصيب الأعضاء أو عائلاتهم سواء في شخصهم أو في ملكهم أو في إستثماراتهم.
  • التعويض عن الوفاة والمرض والحوادث الجسديّة التي تصيبهم أو تصيب عائلاتهم.
  • مساعدة الأعضاء في حالات الزواج والولادة ونهاية الخدمة.
  • تشجيع التعليم والتخصص في كل فروعه وتقديم المساعدات والمنح والقروض لهذه الغاية وذلك للأعضاء وأولادهم فقط.

تعاريف ومصطلحات




هي جمعية تعاونية مؤلفة من جمعيات تعاونية تقوم بعمل رئيسي واحد. تشكل الجمعية المتحدة من جمعيتين تعاونيتين على الأقل وتكون أغراضها العمل لمصلحة أعضائها على توفير الخدمات وتسهيل الأعمال وإجراء العمليات بالجملة وكل ما من شأنه أن يحقق الأغراض التي نصت عليها أنظمة أعضائها.
(المادة 62 من قانون الجمعيات التعاونية)



هو إتحاد يتكوّن من جمعيات تعاونية أو جمعيات متحدة في منطقة محدودة. ويكون الغرض من هذا الإتحاد نشر الحركة في المنطقة وإجراء العمليات التي قد تجمع بين مصالح الجمعيات المنتمية الى الإتحاد والمختلفة الأغراض والأهداف، مثل التعاون على تنظيم إدارة ومحاسبة الجمعيات، وتأمين وسائل النقل، وإجراء الأعمال التي تعود عادة على الأعضاء وعلى الحركة التعاونية بالمنفعة. وكل ما من شأنه أن يؤول إلى تحقيق الأغراض التي نصت عليها أنظمة أعضائه.
(المادة 62 من قانون الجمعيات التعاونية)



هو اتحاد يشمل الحركة التعاونية بكاملها وتلزم بالانتساب إليه كافة التعاونيات والجمعيات المتحدة والإتحادات الإقليمية والإتحاد الوطني للتسليف التعاوني.

يكون لهذا الإتحاد طابع تمثيلي وطابع إقتصادي وتحدد أهدافه وأغراضه وكيفية عمله وإدارته بمرسوم يتخذ في مجلس الوزراء يعتبر هذا الإتحاد بمثابة جمعية تعاونية وله الشذوذ عن أحكام هذا القانون وفقاً للمادة 63.
(المادة 62 من قانون الجمعيات التعاونية)



هو إتحاد تعاوني تحددت أغراضه وغاياته وكيفية عمله بموجب قانون إنشائه ونظامه الأساسي.
(المادة 62 من قانون الجمعيات التعاونية)